قدمت هيئة الرقابة على الاتصالات الروسية إلى القضاء طلباً لحظر تطبيق الرسائل «تلغرام» الذي رفض إعطاء أجهزة الاستخبارات الروسية رموز التشفير الخاصة به والتي تسمح بقراءة رسائل مستخدميه.
وأشارت هيئة الرقابة «روسكومنادزور» في بيان إلى أنها قدمت شكوى أمام محكمة في موسكو طالبة «الحدّ من الوصول إلى تلغرام»، وهو تطبيق للتراسل المجاني، أسسه الروسي بافل دوروف ومعروف بمستوى السرية العالي الذي يتيحه.
وكانت السلطات الروسية قد أمهلت في 20 مارس الماضي إدارة التطبيق 15 يوماً لتقديم رموز تشفيرها.
وكتب ديوروف في تغريدة على موقع «تويتر» إن «التهديد بحجب تلغرام في حال لم يقدم بيانات مستخدميه الشخصية، لن تعطي أية نتيجة. تلغرام سيدافع عن الحرية والسرية».
من جهته، أوضح محامي التطبيق بافل تشيكوف، على حسابه على «تلغرام» أن شروط السلطات «غير قابلة للتطبيق» من وجهة نظر تقنية بسبب نظام التشفير المعقد للغاية، والذي لا يسمح لادارة التطبيق نفسها بالوصول إلى بعض المراسلات.
وفي منتصف أكتوبر ، فرض القضاء الروسي على «تلغرام» غرامة وقدرها 800 ألف روبل (18 ألف يورو) لرفضها التعاون مع الاستخبارات الروسية.
واعتبر ديوروف الذي غادر روسيا عام 2014 على خلفية توترات مع السلطات، أن ما يحصل انتهاك للدستور الروسي الذي يحمي الحق في سرية المراسلة.
وفي يونيو (حزيران)، تجنّبت ادارة «تلغرام» حظراً بعد قبولها تقديم معلومات إلى هيئة الرقابة الروسية لإدراجها في سجل موزعي المعلومات، الأمر الذي كانت ترفضه في السابق.
ويُعرف «تلغرام» بمستوى السرية العالي الذي يقدمه وباستخدامه من قبل التنظيمات الإرهابية بشكل منتظم، ما أثار جدلاً في السنوات الأخيرة.
التعليقات