ألقت قوة من المنطقة العسكرية الأولى، التابعة للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، القبض على طالب أسترالي يدرس في «دار المصطفى للدراسات الإسلامية» في مدينة تريم بحضرموت.
وذكرت الدار، اليوم الأربعاء، في بيان تلقى «العربي» نسخة منه، أن «أربعة جنود على متن سيارة هونداي نصبوا كميناً للطالب الأسترالي، محمد البغدادي، عندما كان بالقرب من مسجد عيديد، وانهالوا عليه بالضرب، قبل أن يرغموه على الصعود لسيارتهم ويقتادوه لجهة مجهولة».
وأشار البيان إلى أن «مدرعة عسكرية كانت تؤمن الحماية للجنود الذين اختطفوا البغدادي»، مؤكداً أن «وضع الطالب الأسترالي قانوني، وليست عليه أي شبهة»، وأن «عملية اختطافه روعت الطلاب في الدار ويخشى من تكرارها».
كما طالب البيان «المحافظ بالتوجيه بالتحقيق في الاعتداء الآثم، والكشف عن مصير الطالب المختطف».

وحتى اللحظة، لم تعلن قوات هادي عن التهمة الموجهه للشخص الذي اعتقلته، وما إذا كان على صلة بالتنظيمات الإرهابية، إلا أنه من غير المستبعد أن يكون مصيره مشابهاً لمصير عبد الله مولى الدويلة، المسؤول المالي لـ«دار المصطفى للدراسات الإسلامية»، والذي تم اختطافه من قبل مجهولين في الـ30 من أغسطس المنصرم، من أمام منزله في مدينة تريم، بوادي حضرموت، عشية عيد الأضحى.
يذكر أن دار المصطفى في تريم يُعدّ أحد أبرز المراكز الدينية في العالم التي تدعو للوسطية والاعتدال، ورفض الغلو والتطرف. وسبق أن تعرض أكثر من مرة لمحاولة استهداف، كان أبرزها في عام 2008 عندما تم الكشف عن خلية إرهابية لتنظيم «القاعدة» في شقة بجانب الدار، وبحوزتها أسلحة خفيفة ومتوسطة وعبوة متفجرة يبدو أنها كان معدة لمهاجمته.
(العربي)
التعليقات