وجّه الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الاثنين، ببدء عملية عسكرية تحت اسم «صنعاء العروبة»، تتجه للعاصمة لتحريرها من «أنصار الله»، فيما أعلن رئيس الوزراء في حكومة هادي، أحمد بن دغر، أن هادي سيصدر عفواً عاماً عن كل من يقطع تعاونه مع «أنصار الله».
وتهدف عملية «صنعاء العروبة» إلى إنهاء سيطرة «أنصار الله» على العاصمة صنعاء، بحسب ما نقلت وكالة «سبأ» التابعة لهادي.
يأتي ذلك فيما أعلن صالح رسمياً، مساء الأحد، أن حزب «المؤتمر الشعبي العام» قرر فض الشراكة مع «أنصار الله».
وقال صالح في رسالة وجهها إلى الجيش والشعب اليمني وقواعد حزبه، إن «ذلك جاء بعد حماقات ارتكبتها جماعة أنصار الله التي تسببت في تجويع الشعب من أجل مطامعها الشخصية».
كما جاء قرار صالح وحزبه لـ«إنقاذ اليمن من مخططات» تحاك ضده، حسب ما جاء في الرسالة.
(العربي)
التعليقات